جهاز بيوبترون للعلاج الضوئي- ثورة في عالم الطب

نظام بيوبترون هو جهاز طبي للعلاج بالضوء معروف في جميع أنحاء العالم لوجود وحدة ضوئية معينة به ينبعث منها ضوء مشابه لضوء الشمس الطبيعي ولكن بدون الأشعة فوق البنفسجية.

جهاز بيوبترون يمكنه العمل بطريقة طبيعية من خلال تحفيز القدرات على تجديد الخلايا وإعادة التوازن في الجسم وبالتالي مساعدة الجسم على اطلاق امكانياته للتعافي.  فبمجرد وصول الطاقة الضوئية  إلى الأنسجة ،  تقوم بتعزيز عملية التحفيز الحيوي (مما يعني أنها تحفز العمليات البيولوجية المتنوعة في الكائنات الحية بطريقة إيجابية وبالتالي تعزز وظائف الجسم).

أصبحت تقنية بيوبترون مستخدمة على نطاق واسع ومقبول في عالم الطب كجهاز سهل الإستخدام وفعالة وخالي من العقاقير . فقد ثبت أنه يحفز الجسم على معالجة الإصابات  الخطيرة والمزمنة وكذلك علاج جروح مابعد العمليات. وبالإضافة إلى ذلك، فإن الخصائص المميزة لجهاز بيوبترون لاتتيح فقط اختراق الجلد ولكن أيضًا الأنسجة الأساسية. وبالتالي فإن الأثر الإيجابي لجهاز بيوبترون للعلاج الضوئي لا يقتصر فقط على منطقة الجلد المراد معالجتها.


مزيل للألم

هل تعاني من آلام في عضلات الظهر في الجزء العلوي أو السفلي ؟ هل تعاني من آلام إلتهاب المفاصل في عدة مناطق من جسمك (مثل الساقين والكتفين والرقبة والظهر والذراعين)؟

إذا كنت بحاجة إلى تخفيف ومعالجة آلام العضلات والعظام أو تيبس المفاصل، فإن جهاز بيوبترون هو الحل الأمثل لك. فقد ثبتت فاعليته بالتجارب السريرية  وتم إعتماده ليستخدم في العلاج الطبي للآلام، حيث يخترق ضوء جهاز بيوبترون الأنسجة بعمق مما يُعجل من عملية الشفاء ويقلل الالتهابات بشكل جذري  ويحسن الدورة الدموية.

لماذا نتعايش مع الألم كأنه جزء من حياتنا اليومية في حين أننا نستطيع تخفيفه باستخدام جهاز بيوبترون للعلاج الضوئي بشكل فعال وآمن، و سوف تشعر بالتحسن خلال عشر دقائق فقط من العلاج يوميًا. وهو آمن 100٪ لجميع أنواع البشرة، بدون آثار جانبية معروفة. وبالإضافة إلى ذلك، يمكن استخدام الجهاز كعلاج تكميلي في الآلام الآتية:

الروماتيزم

  • هشاشة العظام
  • التهاب المفاصل الروماتويدي (مزمن)
  • التهاب المفاصل

العلاج الطبيعي

  • ألم أسفل الظهر
  • آلام الكتف والرقبة
  • متلازمة النفق الرسغي
  • ندوب الأنسجة
  • إصابات الجهاز العضلي الهيكلي

التئام الجروح

يعالج جهاز بيوبترون الجروح بشكل أفضل وحتى مرتين في أسرع وقت، ويقلل من الألم والاضطراب والندوب.

 "إن تأثيرات التئام الجروح بالعلاج الضوئي لجهاز بيوبترون يصاحبها بلا شك تحسن دوران الدم في الأوعية الدقيقة  ،وتعزيز الوظائف الغذائية للدم، فضلا عن زيادة التركيز في مصل الدم الضروري   لعوامل النمو وبعض السيتوكينات."

- دكتور Samoilova، أستاذ علم الأحياء الضوئية والطب الضوئي ومحاضر دولي.

يمكن استخدام جهاز بيوبترون للعلاج الضوئي كعلاج تكميلي لالتئام الجروح في المؤشرات التالية:

  • التئام الجروح بعد الإصابة
  • الحروق
  • التئام الرقع الجلدية
  • التئام الجروح بعد العمليات
  • قرح الساق الوريدية (قرح الركود)
  • قرحة الاستلقاء (قرحة الفراش)

نُوصي باستشارة الطبيب قبل استخدام العلاج الضوئي بجهاز بيوبترون للحصول على مشورة مهنية حول ما إذا كان هذا العلاج مُوصى به

مشاكل البشرة

جهاز بيوبترون للعلاج الضوئي مثبت  و معتمد طبياً لعلاج الأمراض الجلدية ومشاكل البشرة لدى البالغين والأطفال، حيث أن الضوء المنبعث من الجهاز يخترق الجلد بجرعات متساوية من الضوئين الأزرق والأحمر، حيث يستهدف ويدمر البكتيريا التي تسبب ظهور حب الشباب. 

فقد ثبت أن جهاز بيوبترون مفيد في تحسين الندبات المتبقية نتيجة لأمراض جلدية مختلفة (مثل حب الشباب المنتشر).

عندما يتم وضع جهاز بيوبترون الطبي فوق سطح الجلد، فإن الطاقة المنبعثة من الضوء تخترق الجلد والأنسجة  وبنتج عن ذلك استجابة بيولوجية  تسمى بالتحفيز الحيوي الضوئي، مما يتسبب في العديد من التفاعلات المفيدة التي يمكن استخدامها لعلاج:

  • حب الشباب/ العد الوردي
  • الأكزيما
  • الصدفية
  • التهاب الجلد التأتبي
  • التهاب الجلد الهربسي (الطفح جلدي)

يمكن لجهاز بيوبترون الرائد في العلاج الضوئي أيضًا علاج الإلتهابات الجلدية التي تسببها الفيروسات أو البكتيريا والحالات المَرضية التي تصيب الفم مثل:

  • القرح
  • أمراض اللثة
  • التهاب بطانة الفم
  • التهاب الشفتين
  • قرح البرد (فيروس الهربس البسيط)

تعتبر هذه الأمراض الجلدية شائعة جدًا وتظهر لدى معظم الأشخاص مرة واحدة على الأقل في حياتهم. وعلى الرغم من أنها لا تهدد الحياة بشكل عام، إلا أنها قد ترهق المريض ولها تأثير سلبي على نوعية حياته. 

لذا، فإن استخدام جهاز بيوبترون للعلاج الضوئي يعجل من علاج الأمراض الجلدية ويقلل من الاضطرابات التي تظهر بسبب العديد من الأمراض الجلدية.

الاضطرابات العاطفية الموسمية

تم إجراء تجارب سريرية على جهاز بيوبترون و اعتماده لمكافحة الاضطرابات العاطفية الموسمية (SAD). 

ففي الخريف والشتاء، عندما تكون الأيام أقصر وأكثر ظلاما، يعاني الكثير من الناس من التعب وانخفاض الروح المعنوية ونقص الطاقة. فهذه الأعرا ض، المعروفة باسم كآبة الشتاء، ناتجة عن اضطراب ساعتنا البيولوجية  وقد يكون ذلك لنقص الضوء الذي يكون له تأثير سلبي على إيقاعات نومنا.

لذا، فإن جهاز بيوبترون للعلاج الضوئي يتيح لك الحصول على كمية الضوء التي تحتاجها بأمان لمحاربة كآبة الشتاء وإستعادة الطاقة الإيجابية.

يتميز الاضطراب العاطفي الموسمي (SAD) بمجموعة من الأعراض مثل:

  • التعب المزمن
  • انخفاض المعنويات
  • زيادة الحاجة للنوم
  • زيادة الشهية وبالتالي زيادة الوزن
  • عدم القدرة على الشعور بالسعادة

طب الأطفال

جهاز بيوبترون هو علاج طبي آمن ومختبر سريريًا للأطفال وحديثي الولادة ويستخدم لعلاج:

  • الأمراض الجلدية ، مثل الأكزيما
  • الجروح والإصابات والحروق الطفيفة مثل (الكدمات والطفح الجلدي واحمرار الجلد وما إلى ذلك)
  • أمراض الجهاز التنفسي التحسسية ، مثل الربو
  • التهابات المجاري التنفسية العليا مثل  (نزلات البرد والتهابات الجيوب الأنفية والتهاب اللوزتين)
  • أمراض العضلات والمفاصل والعظام مثل (التهاب المفاصل وتشنج العضلات والإلتواءات  والإجهاد وما إلى ذلك)
  • الإصابات الرياضية مثل (الإلتواءات،  الإجهاد، الكدمات، التهاب الأوتار، تمزق الأربطة والعضلات)

تعتبر الأمراض الجلدية شائعة عند الأطفال حيث يعاني ما يصل إلى 15٪ من الأطفال من  الإكزيما التحسسية والتهابات الجلد (التي تسببها الفيروسات والبكتيريا) بشكل متكرر. و يمكن أن تسبب هذه الأمراض الجلدية اضطرابات للأطفال (وآبائهم) بسبب القرح الجلدية والحكة المستمرة وعدم القدرة على النوم النوم والشعور بالإحراج من ظهور آفات جلدية على الوجه أو اليدين. لذا، يوفر ضوء بيوبترون علاجًا مناسبًا للأطفال يمكن أن يساعد في تعزيز التئام الجلد وتقليل الإضطرابات المصاحبة للأمراض الجلدية.

تعرض الأطفال الأصغر سنًا للإصابة بعدوى فيروسية في المجاري الهوائية العليا (مثل الأنف والحلق) ، حيث يعانون من نوبات متكررة من المرض كل عام مما قد يؤدي إلى تغيبهم عن المدرسة لعدة أيام  بشكل ملحوظ. وللتغلب على ذلك، استخدم جهاز بيوبترون لمعالجة هذه الأمراض عن طريق تحفيز جهاز المناعة وتعزيز استجابة الإلتئام.

نُوصي باستشارة الطبيب قبل استخدام العلاج الضوئي بجهاز بيوبترون من أجل الحصول على مشورة مهنية حول ما إذا كان هذا العلاج مُوصى به أو ما إذا كان العلاج الطبي الآخر ضروريًا.

"تؤدي دورة العلاج بجهاز بيوبترون للعلاج الضوئي إلى الشفاء التام والتحسن الملحوظ لدى 92٪ من الأطفال ، بينما لا تتجاوز فعالية العلاج الدوائي 70٪. ويُلاحظ ظهور تغيرات إيجابية بعد العلاج الأول بالضوء، بينما يقلل العلاج الثاني أو الثالث بالضوء من السعال، احتقان الحلق فضلا عن تحسن عملية التنفس من الأنف النوم، الشهية، ويقلل التعب والتهيج "-

د. ناتاليا أ. زيفاجو ، دكتوراه في الطب، أخصائية في الطب الضوئي وعلم المناعة الضوئية، معهد علم الخلايا ، الأكاديمية الروسية للعلوم ، سانت. بطرسبورغ ، روسيا

الإصابات الرياضية

يعطي الضوء المستقطب تأثير إيجابي كبير على التئام الأوتار والتهابها وعلى الإصابات التالية:

  • مرفق لاعب التنس
  • مرفق لاعبي الجولف
  • مفصل الكتف
  • التهاب الأوتار
  • إصابات في ربلة الساق وأوتار الركبة
  • ألم الأُربية
  • ألم في الظهر
  • تورم
  • تشنجات وعقد
  • ألم الرقبة
  • تيبس العضلات قبل وبعد التدريب
  • التهاب اللفافة الأخمصية

مقاوم للشيخوخة

يلجأ ملايين الأشخاص من جميع أنحاء العالم إلى استخدام جهاز بيوبترون لإجراء علاج تجميلي خفيف غير جراحي للحصول على مظهر أكثر شبابًا. تم التصويت على جهاز بيوبترون السويسري الصنع كرقم 1 في مكافحة أعراض الشيخوخة في المؤتمر الأوروبي لجراحات التجميل وطب مقاومة الشيخوخة في باريس.

عرض العديد من الخبراء الطبيين الدوليين تأثيرات العلاج بجهاز بيوبترون للعلاج الضوئي في مؤتمرات مكافحة أعراض الشيخوخة في لندن وباريس ومونت كارلو ووارسو وبوخارست، مما يدل على أن ضوء جهاز بيوبترون المستقطب والاختراقي أثبت عمليا  قدرته على تقليل الخطوط الرفيعة والتجاعيد وفقدان الثبات، وليونة وتفاوت لون البشرة - مما يؤدي إلى الحصول على بشرة صحية تتمتع بمظهر شبابي.

أثبتت التجارب السريرية أن ضوء جهاز بيوبترون له تأثير تحفيزي إيجابي على خلايا معينة في الجلد تعرف باسم الخلايا الليفية، مما يؤدي إلى إنتاج الكولاجين والإيلاستين. لذا، فإن استخدام بيوبترون كعلاج آمن وغير جراحي لمدة عشر دقائق فقط في اليوم يقلل من ظهور التجاعيد دون وجود أي آثار جانبية